الجمعة، 13 يناير، 2012

جمالات وسعدية

جمالات وسعدية
الجنس الصريح هو السمه الغالبة فى الريف بين الطيور والحيوانات فى كل مكان والشباب والفتيات والرجال والنساء يشاهدون بل ويراقبون هذا الجنس البديع بين جميع المخلوقات ومنهم من يراقب ويستمتع ومنهم من يراقب ويسرح بخياله ويتمنى . الجميع يشاهد هذه الحفلات الجنسية اليومية وهذا التودد بين الذكور والاناث من الطيور وهذا الحب بين كل المخلوقات
فى بيت الحاج متولى اصوات هرج ومرج واقدام تجرى ودعوات بان تقوم بالسلامة ونسمع من بعيد صوت الحاج متولى وهو يقول .....يا بت ياهنادى بسرعة حد يروح يجيب الدايه ام مسعود .. زهرة مراتى تعبانه قوى وباين عليها ها تولد النهاردة .. فتسرع احدى بنات الجيران لتحضر الداية .. وفى تلك الاثناء يلتف عدد من نساء العيلة حول زهرة فتقول احداهن شدى حيلك يازهرة .. فتصرخ زهرة مما تعانية من آلام المخاض .. فهى بكرية وهذه اول ولادة لها .. وزى ما كتير من نساء البلد بيقولوا البكرية دايما ولادتها صعبة .. ومع شروق الشمس .. نسمع صرخات المولود ..مبروك ياشيخ متولى .. ولد ولا بنت ... مبروك بنت زى القمر هاتسميها ايه . سعدية على اسم امى وربنا يجعل قدمها قدم السعد .. علينا كلنا ...وتمر السنين والاعوام ... وتلد زهرة ولدين للحاج متولى .. علشان يبقى عنده سعدية وصابر وايوب ..وفى آخر سنوات الطفولة كانت سعدية تحب اللعب مع اقرانها من اولاد وبنات خالاتها وخاصة جمالات بنت خالتها منيرة .. وسعيد وتوفيق اولاد خالتها عليه ..حبيبة امها ..
وفى يوم كانت سعدية قاعدة فوق السطوح جوه عشة الفراخ اللى بتحب تنفرد بنفسها وتلعب فيها بعروستها وكان عمرها فى الوقت ده 13سنه وطلعت تلعب معاها جمالات وكانت جمالات عندها 14 سنه وتعرف ألعاب كتير .وبعد شوية صعد الى السطوح سعيد ابن خالتهم علشان يلعب معاهم .
قالت جمالات عاوزين نلعب النهارده لعبة الدكتور والعيان .. انته يا سعيد الدكتور وانتى يا سعدية العيانة يالا ..اقلعي هدومك .. وانته حط أيدك على بطنها واكشف عليها .. ورفعت سعدية الجلبية الى أعلى لتكشف عن بطنها ويظهر ايضا حبتات صغيرتان من الليمون وهما بداية بزاز وبهما حلمتين لونهما وردى .. يبشران بظهور صدر كبير بالمستقبل القريب .ويسألها الدكتور سعيد ايه اللى بيوجعك يا سعدية فتقول بطني يا دكتور فيمد يده الى بطنها ويحسس عليها ويسألها هنا الوجع فتقول ايوه .. وعند ذلك يشعر سعيد بقضيبة ينتصب ويظهر تحت ملابسه .. فتشاهده جمالات .. وتبتسم .. وتقول له ايه اللى مخبية فى البنطلون ده .. فيقول مفيش حاجه .. فتقول لاه انته مخبى حاجه ولازم اشوفها .. وتمد يدها وتمسك زبه .. وتسحب البنطلون لاسفل ليخرج قضيبة وتراه سعدية وجمالات .. وتنظران لبعضهما نظرة كلها تشويق لاكتشاف هذا المجهول وتقول جمالات لسعدية امسكية كده ياسعدية .. وتخجل سعدية وتتردد ولكن جمالات تمد يدها اليه وتلمس رأس القضيب المنتصب .وتقيس طولة فتجدة حوالى 7 سم وفى حجم اصبع اليد وهو منتصب فيقول سعيد انا عاوز أشوف بتاعك انتى وهيه زى ما شفتم بتاعى .. فتوافق جمالات وتقول موافقين وتنزل الكيلوت بتاعها حتى اسفل ركبتيها وترفع جلبابها لاعلى حتى صدرها وتقول له شوف اهه .. فيقول لها انا مش شايف حاجه .. نامى على ضهرك علشان اشوف فتنام على ضهرها وتنزل الكيلوت من قدميها لتخرجه وتحرر ساقيها .. فيرى سعيد كسها .. كل ذلك وسعدية تنظر الى زب سعيد وهى مذهولة فهذه اول مرة تشوف زب فتى من سنها . فهى لم تشاهد زب شاب من قبل بالرغم من انها كانت تشاهد ازبار الحيوانات وهى تمارس الجنس امامها فى الغيط او على السطوح او فى الحظيرة .. وكانت عندما تشاهد الحمار وهو يمارس الجنس ويدك زبه فى كس الحمارة كانت تتعجب كيف يدخل كل ذلك الزب فى الحمارة ..وتجرأت سعدية ومدت يدها لتلمسه وتلمس رأسه الناعمة وتحركه وتضغط عليه وترفعه لأعلى وتمسك بيوضه ويزداد انتصابه .. وتسحب الكيلوت من رجليها وتخلعه من قدميها كما فعلت جمالات .. وتنام على ظهرها وتفتح ساقيها وينظر سعيد فيجد امامه فتاتان نائمتان على ظهريهما تنظران لبعضهما لتستمد كل واحدة الجراة من زميلتها وتمسك كل واحدة بيد زميلتها وتنظر فى عينيها وتبتسمان وينظر الى اسفل فيجد امامة اربعة سيقان بيضاء يشوبهان اللون الوردى وينظر بينهما ليجد لكل واحدة منهما كس جميل ابيض ولونة وردى وبهما فتحات صغيرة واعلاهما زنبور يبرز فى تحد وكانه حارس خاص لتك المغارة نعم تلك الفتاتان تبشران بانهما سيمتلكان كسين تنحنى لهما رؤوس الرجال وتقف لهما ازبار الشباب وسوف يكون لهما شأن عظيم فى النيك .
ويمد سعيد يده ليلمس كس جمالات ويفتح شفراتها لينظر داخل كسها
ثم يضع اصبعه بين شفراتها ويحركه فيقشعر جسدها وتشعر برجفة فى جسدها كله .. وتقول كمان يا سعيد كمان .. حرك صباعك على كسى ..ايوه كده .. هيجتنى قوى وتغمض عينيها وتهيم فى بحر من النشوة
ويتعجب سعيد من ردود فعل جمالات ويسائل نفسه اين ومتى تعلمت تلك الحركات والافعال والالفاظ الجنسية وهو لا يدرى ان معظم هذه الاشياء تحدث بالفطرة والقليل منه ما تتعلمه البنات من زميلاتها فى المدارس ومن وسائل الاتصالات الحديثة من موبايلات وانترنت وستالايت وكمبيوتر وخلافة ومن حكايات البنات الأكبر سنا ومن أحلام وأوهام بعض البنات التي تتخيل قصص الحب والعشق والجنس وتحكيها على انها حدثت لها ..
.
ثم يتجه الى سعدية ويمد يده الى بطنها وينزل الى سرتها ويلمسها ويضع اصبعه فيها ويحركة فى دوائر داخل سرتها كانه ينيكها فى سرتها وينزل الى سوتها ويحسس عليها ويرسم دائرة باصبعة على سوتها وينزل باصبعة الى زنبورها ويفتح شفراتها باصبعية لترتعش سعدية .
ويهيم سعيد عشقا بمنظر كسها وينظر داخله ويقول .. كس جمالات حواليه شعر خفيف .. وكس سعدية مفيش علية شعر ..وفيه حته هنا كبيرة ويشاور على زنبورها ويلمسه وهنا تنتفض سعدية من لمسة اصابعة وتشعر بنشوة غريبة عليها .. وتمد اصابعها الى كسها وتتابع هى لمس شفراتها وزنبورها وتنظر تجاه جمالات فتجدها تحرك اناملها بين شفريها وتدعك فيهما وتطلب من سعيد ان يضع قضيبة المنتصب بين اشفارها .. ويحك به شفرى كسها .. وينفذ سعيد ماتطلبه منه ويحركه فى حركات سريعة ليلمس راس قضيبة زنبورها فى الصعود والهبوط وكانه ينيك فيها دون ان يدخل قضيبة بكسها .. وترتعش وتصدر اصواتا لا تعرف معناها وتضغط على قضيبة وتنتفض من اللذة والنشوة ويقذف كسها بعسلها وتهدأ حركتها ..وفى تلك اللحظة تجذب سعدية يد وتسحبة اليها وتقول له قرب هات بتاعك وحطه هنا وتشاور على كسها .. فيقترب سعيد منها ويضع زبه بين شفرات كسها ويدعك بقضيبة اشفارها فتمسك بزبه وتدخل رأس قضيبة بين شفراتها وتدعكه داخل كسها وهى تغنج وتتلوى وتضعة على زنبورها فتشعر بلذه مابعدها لذه وتسرى فى كل جسدها النشوة وتغنج وتسحب قضيبة وتمرره بين فلقتى طيزها وتحضنه وتقبلة وترتعش ويهتز جسدها عدة هزات متتالية .. وتضمه الى صدرها وتضغط بقدميها على ظهرة ليلمس كسها عانته وتنتعش وترتعش عدة رعشات متتالية حتى تهدأ ..وتهدأ .. وتضحك جمالات وتقول اللعبة دى حلوة ايه رايكم نكررها كل يوم فتوافق سعدية وتقول ياريت كان توفيق كمان معانا ..
فى اليوم الثانى تنادى سعدية على توفيق ابن خالتها ليصعد اليها على السطوح ليلعب معها فى العشة وتقول له امبارح لعبنا انا وجملات وسعيد لعبة حلوة قوى ايه رايك لو تلعب معانا اللعبة دى النهارده فيقول لها لاه مش عاوز انا ها اروح ألعب كوره مع اصحابى .. فيصل سعيد وجمالات فى هذه اللحظة وتهمس جمالات فى اذن سعدية وتقول لها انا عاوزاكى تاخدى سعيد وتنزلى تحت لغاية لما اقنع توفيق باللعبة الجديدة .تتجه سعدية ومعها سعيد الى اسفل وتترك جمالات ومعها توفيق لاقناعة باللعبة الجديدة .. وتقترب جمالات من توفيق وتضمه الى صدرها وهو مذهول من المفاجئة وتهمس فى اذنه ايه رايك فى جسمى ... وتجلس امامة وتحاول ان تكشف عن ساقيها وينحصر ردائها عن ساقيها وتباعد بين ساقيها ليظهر له مابينهما وتغلق ساقيها وهى تضحك ثم تقترب منه وتقول له .. انا ها احكيلك اللى حصل امبارح ... كنا هنا انا وسعدية وسعيد اخوك ولعبنا لعبة جديدة حلوة قوى فسألها لعبة ايه فقالت لعبة الدكتور والعيان .. فيضحك ويقول عارفها دى لعبة بايخة .. فتقول له لاه اصل انته متجربتهاش معانا .. فيقول مش عاوز العبها .. فتقول له بس جرب تلعبها معايا الاول وبعدين قول اه ولا لاه .. ماشى .. فيوافق توفيق .. ويقول نجرب .. وهنا تقول له انته الدكتور وانا العيانة موافق .. فيقول لها لاه انتى الدكتورة وانا العيان فتقول له موافقة .. اتفضل اقلع هدومك ياعيان وبدأ فى خلع ملابسة ويكشف بطنة واقتربت جمالات منه ووضعت اصابعها مكان سرته وحركتها على بطنه وكأنها تدلكها وسألته الوجع فين فقال هنا فى بطنى يا دكتورة فاقتربت بيدها اكثر حتى وصلت بيدها الى عانته من فوق الملابس وقالت ولا الوجع هنا ... ونزلت اكثر حتى لمست قضيبة من فوق الملابس ..واستجاب قضيبة ليدها ووضح بروزه داخل الملابس .. فنظرت فى عينية فوجدت ابتسامة تشجيع لها بالاستمرار ففتحت سحاب البنطلون ومدت يدها واخرجته من البنطلون وذهلت من حجمه فهو فى ضعف حجم قضيب سعيد واطول منه بكثير وقالت يمكن يكون الوجع هنا ..فقال توفيق ايوه هنا .. فقالت وهى تدعكه بين اصابعها ايه رايك فى اللعبة دى لو عجباك ممكن نلعبها كلنا مع بعض انا وانته وسعيد وسعدية موافق . فقال لها موافق .. فتركته وخرجت من العشة لتنادى على سعدية وسعيد
ليصعدوا فى الحال وعلامات الاستفسار على وجهيهما .. وكانت الاجابة هى الابتسامة الواضحة على وجه جمالات وقالت مبروك وافق وجاهز جوه اهه .. ادخلوا تعالوا .. ودخل الثلاثة ليجدوا توفيق مازال عارى وزبه واقف وبارز امامه بشكل مغرى فاقتربت جمالات منه واخذته بين اصابعها تدلكه وتقول انتم واقفين تتفرجوا علينا .. وتقترب سعدية من توفيق لتلمس قضيبة وتمسكه بيديها .. وتذهل من حجمه وطولة وتعشق طولة وتتمنى ان يدخل جواها وينقبض مهبلها مناديا هذا القضيب الضخم
وهنا يسمع الجميع صوت ام سعدية زهرة وهى تنادى عليهم ان ينزلوا بسرعة علشان الاكل جاهز .. فيلبس توفيق بسرعة ويدخل قضيبة داخل بنطلونة ويحشرة وهو يقول نتفق الاول ها نعمل ايه .. فيرد سعيد انا ها اقول لكم بعدين بسرعة ننزل علشان مفيش حد ياخد باله ..وينزل الجميع الى اسفل لتستقبلهم ام سعدية وهى تقول الاكل جوة فى الاوضة انا عارفة انكم جعانين عندكم فطير مشلتت وقشطه وجبنة قديمة وعسل ابيض .. ويدخل الاربعة الى غرفة سعدية ويجلسوا على الارض حول صينية الاكل ويتكلم سعيد بصوت واطئ اقرب الى الهمس
ويقول لهم انا عندى فكرة ايه رايكم بكرة الصبح امى هاتروح السوق علشان تشترى حاجات الاسبوع وابويا هايكون فى الغيط من الفجر .. وامى ها ترجع بعد الضهر ايه رايكم نتقابل عندنا فى البيت الصبح بعد ما امى تخرج على طول ونقضى وقت حلو من الصبح لغاية الضهر موافقين .. فتقول الفتاتان موافقين .. فى المساء تنام سعدية وهى تحلم بزب توفيق وزب سعيد وتمنى نفسها بان تلعب بهما معا وتتخيل انها تنام بينهما وكل منهم يضع قضيبة فى فتحة من فتحاتها .. وتنام .. اما جمالات فلا تستطيع النوم .. وتضع اصبعها على زنبورها ويدها الاخرى تلعب بحلمتها وتفركها .. وتتخيل زب توفيق الضخم ..ولا تهدأ حتى الصباح ..اما توفيق فلم يفق بعد من مفاجأة أمس حين كشف قضيبة امام اخية سعيد وبنات خالاته جمالات وسعدية ..ومازال غير مصدق ما حدث .. ونام وقضيبة منتصب حتى الصباح ..وفى الصباح .. عند السادسة صباحا كان بيت توفيق وسعيد خالى من الاب والام الذين ذهب كل منهم الى طريقة فالاب ذهب الى الغيط ولن يعود قبل غروب الشمس والام ذهب الى السوق ولن تعود قبل الظهر .. والبيت خالى والشابان فى انتظار بنات خالاتهم سعدية وجمالات .. لكى يكملوا ما بدأوة بالامس ..دخلت جمالات وهى تنادى بصوت عالى على خالتها ليخرج لها توفيق ويقول تعالى مفيش حد هنا .. فتدخل وتضمه الى صدرها وتسأله عن اخيه سعيد ليظهر لها سعيد بملابسة الداخلية .. ويقول تعالوا هنا .. فيدخل الجميع الى غرفة سعيد وقبل ان يستقر الجميع بالغرفة يصل صوت سعدية اليهم .. ياخالتى ام توفيق .. فينادى عليها توفيق ويقول تعالى مفيش حد هنا ..وعندما تدخل تنظر اليهم وتقول انتم بدأتم فيرد عليها توفيق لسه كنا منتظرين وصولك .. فتسحب جمالات توفيق من يده وتقول تعالى ياتوفيق مفيش وقت .. وتقول للجميع شوفوا بقى ..اولا مفيش وقت ... ثانيا .. مفيش كسوف .. ثالثا ... لازم الكل يخلى باله واوعوا تنيكونا وتخرقونا .. مفهوم .. احنا مش عاوزين مصيبة تحصل ..بسرعة عاوزه الكل من غير هدوم .. فيخرج سعيد ليغلق الباب الخارجى بالترباس .. ليطمئن الجميع وعندما يعود يجد الجميع بلا ملابس عرايا تماما .. فيخلع ملابسه بسرعة ويدخل معهم .. وتبدأ اولى حفلات الجنس بين شباب وبنات العائلة اولاد الخالات ..وكل منهم يحاول ان يتعلم من الاخرين كل شئ عن الجنس .. ويجرب الجميع كل شئ .والى اللقاء فى الجزء الثانى

‏هناك تعليق واحد:

  1. برج الجوزاء 01062747437بحب انيك فى اسرية التمة مع وحده بتحب النيك والمداعبه مع وحده وتكون بتحب كل حجة فى الجنس
    انا من المنصورة ومحتج انسانه رقيقه حنونه طيبه بتحب العشق بتانى واخلص ويبق برحتنا من غير استعجل المتعه فى الجنس الصح ويارت يكون فى مكان نخد رحتنا فى والجنس دى مش عايز استعجل المتعة الصيح اليى يحس بالرجل ولمراءة كل مكان فى جيسم المراء منعه حتى يتلذ منه العشق فيه وهى كمان تحسسنى بالمتعه معه حت نندمج مع بعض لكى ننسا الدنيا انا وهيه من جسدك اطعميني
    وبنهديك سيدتي اغمريني
    وبعطر ك الجميل اجذبيني
    يامن ها يحييني
    الان وغدا وبكل سنيني
    من بخش ك زيديني
    ليقول لك ي مصيني
    يامراة تمتاز بالحنان
    ليروي سائلي فيها كل مكان
    تعالي واطفاي النيران
    اليوم وغدا والانالا انت وينـك ..!

    ضمني مابين قلبك والعيون..

    خلني أنسى زماني والمكان..

    ضمني بإحساس تكفى يالحنون ..

    وأروني من فيض حبك والحنان..

    في “غيابك” لف دنياي السكون..

    لاملامح لافرح في هالزمان..

    لاتـروح ولاتغيب إبقى وكون ….

    في غرام من حبك صابه جنــان..

    ……..محتآاااااااااج اضمك
    واترك الدمع ينساب

    يكتب على ثوبك بلاوي سنيني

    بالحيـل ضايق في زمن مابه اصحاب

    والكل منهم بالمصايب يجيني

    الا انت وينـك ..!

    لاتعذر بالأسباب

    ابيك تترك كل شي وتجيني

    ابي اضمك موووت

    ضما” بلا احسـاب

    وتذوبني بحنانك وتذوب انت فيني

    انسى نفسي معك وارجع

    اضمك …

    واضمك ..

    واضمك…

    واضمك….وتسألني حبيبي لاتكون مليت

    واقولك توني حبيبي من احضانك ماأرتوييت
    cbc_2700000@yahoo.com

    ردحذف